حسن بن عثمان يثور على الحوار التونسي لعدم بث حالة الشاذ الجنسي ويكشف المسؤول

كتب الإعلامي والكاتب حسن بن عثمان تدوينة انتقد فيها امتناع قناة الحوار التونسي عن عرض حالة الشاذ الجنسي في برنامج “عندي ما نقلك” رغم أنها عرضت دعاية الحلقة.
وذكر بن عثمان أن أطرافا وراء قرار تراجع القناة عن بث الحالية وكشف عن أسمائهم.
وهذا نصّ التدوينة:
“قناة الحوار التونسي استعملت هذه المرّة السفاهة في الموعد التلفزي، وحجبت عارا أعلنته ووعدت به، أو ما يعتبر عارْ، أو استعارة تلفزية، حسب الجهة المسؤولة عن البث فيها، التي لا نعرفها، ولكن نعرف ملامح زيتها وزيتوها ولطفها البالغ الشيخوخة، أو راشد الشيخوخة، ونعرف أن القناة تلطّفت مع ممنوع القوم، حتّى لا تثير فيهم مشاعر الأبنة وذكريات السجون المستجدّة لمن لم يمضوا في السجون أقل من عشر سنوات، بلاد السجون والافتخار بالسجون وسلطة السجون وقلة الحياء، قلة الحياء والمديرة تزرع الأقحوانة الحمراء في الحديقة الخلفية لدار الكتب الوطنية، بمناسبة عيد الشجرة…
وعدت القناة ببث حلقة مسلسلة في الرقبة حول المثلية حين تصاب البلاد بالأبنة، وتصبح لا تميّز بين ذكورتها وأنوثتها والأصوات والروائح والبث المسجّل وغصون الشجرة…
في هذا الوقت من الزمن الذي يحكم فيه الغنوشي البلاد، كما يعرف الجميع.
يحيا إعلام لطفي زيتون الذي ينصرصره على كيف كيفه…ودار الكتب الوطنية لا كعكع لها وكعاك ولا كعاكة، عدا صورتها وهي تزرع الأقحوانة في عيد الشجرة.
وقال صاحبي قليل الحياء في مسألة الإعلان والبثّ، وما نحن فيه من إهانات تلفزية ومواعيد” .

You may also like...

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *